“الشيخ زايد للكتاب” تدعم الناشرين

“الشيخ زايد للكتاب” تدعم الناشرين

جائزة الشيخ زايد تسعى للإرتقاء بنشر الكتاب الورقي
أبوظبي- أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب عن تسلمها ألف نسخة من كل كتاب فاز بأحد فروع الجائزة للدورة الثامنة، وأعرب الناشرون، الذين فازت كتبهم بالدورة، عن امتنانهم العميق للأمانة العامة لجائزة الشيخ زايد للكتاب، وأكدوا أن قرار الجائزة بشراء 1000 نسخة من كل كتاب يفوز بأحد الفروع، خلق لدينا الشعور بأن الارتقاء بمستوى النشر سيجد له صدىً لدى المؤسسات الثقافية الرفيعة كجائزة الشيخ زايد للكتاب. وأعرب الناشرون عن شكرهم وتقديرهم للجائزة التي يسّرت كل السبل المتاحة من أجل وصول الكتب إلى أبوظبي، سعيا منها إلى تشجيع حركة البحث العلمي والأدبي. كما عبروا عن سعادتهم بأن نسخ كل كتاب فائز ستجد طريقها إلى القراء من مختلف شرائح المجتمع، سواء داخل الإمارات أو خارجها.
وكان الأمين العام للجائزة علي بن تميم، قد أعلن في الثاني من شهر أبريل الماضي عن أسماء الفائزين بفروع الجائزة للدورة الثامنة، حيث فاز كتاب “فلسفة جيل دولوز″ للباحث المغربي عادل حدجامي، والفائز بفرع المؤلِّف الشاب. وكتاب “الكينونة والزمان” للفيلسوف الألماني مارتن هيدغر، الذي ترجمه الباحث التونسي فتحي المسكيني، والفائز بفرع الترجمة. وكتاب “الفكر العربي العاصر” للباحثة اللبنانية إليزابيث سوزان كسـاب، والفائز بفرع التنمية وبناء الدولة.
وكتاب (المتخيل التاريخي: السرد والإمبراطورية والتجربة الاستعمارية) للباحث العراقي عبد الله إبراهيم، والفائز بفرع الفنون والدراسات النقدية. وكتاب “السحر الأغرب.. وألف ليلة وليلة” للباحثة الأميركية مارينا ووارنر. وكان مجلس أمناء الجائزة قد قرر في العام الماضي شراء 1000 نسخة من كل كتاب يفوز بأي فرع من فروع الجائزة، وجاء ذلك القرار ليؤكِّد دعم الأمانة العامة للناشرين، وحرصها على التواصل الفاعل معهم لكي يكون لهم دورهم في تطوير عملية النشر بما ينسجم والمعايير العلمية والفنية والجمالية التي تسهم، على نحو أو آخر، في تقديم الكتاب الذي يستحق الفوز بالجائزة. وتجدر الإشارة إلى أن الجائزة بدأت باستقبال الترشيحات في دورتها الثامنة 2013 / 2014، ابتداء من منتصف شهر مايو الماضي، وسيستمر حتى منتصف شهر تشرين الأول القادم.
الرابط الاصلى للمقال    من هنا 

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *